مصر فور
بوابة مصر فور

6 كوارث طبيعية من المُحتمل أن تُصيب كوكب الأرض قريباً !

هل جاء إلى خاطرك ماذا سوف يحدث الفترة القادمة فى العالم ؟! هل سوف يصيب الأرض خطراً جديداً بعد كورونا ؟! هنا عدد من الكوارث الطبيعية التى يتوقع العلماء أن تصيب الأرض خلال السنوات القادمة، والتى سوف تكون أشد خطراً مما سبق!!

الآن سوف نقوم بجولة صغيرة لمعرفة أهم المخاطر التى تواجه كوكب الأرض خلال الفترة القادمة.

يمكنك نشر الموضوع عبر وسائل التواصل الإجتماعي لإيصال المعلومة إلى أصدقائك فى كل مكان.

1- البركان الهائل عند بحيرة توبة الإندونيسية

ظواهر طبيعية
ظواهر طبيعية

حصل ذلك قبل أربعة وسبعين ألف سنة مضت. وكان واحدا من أعظم الإنفجارات البركانية على وجه الأرض تسبب في شتاء عالميا دام لسنوات عدة انطلقت منه الغازات البركانية في نصف الكرة الأرضية وسافرت حول الكوكبة خلف الانفجار العظيم بحيرتها الشهيرة التي تغطي مساحة ساحقة تقدر بألف ومائة وثلاثين كيلومترا مربعا. لا يزال بركان التوبة نشيطا وإن حدث مثل ذلك الانفجار سيؤثر مباشرة على كل من إندونيسيا وماليزيا ولا كان يمكن لبركان توبة تنفث غاز كاف ليؤثر على مناخ العالم بأكمله. وتماما كالمرأة السابقة سيكون هناك درجات حرارة أبرد مما سيزيد من كميات الجليد والمزيد من الثلوج.

قد تتعرض الدول والمناطق في شمال غرب أستراليا إلى شرق إفريقيا إلى تسونامي قد يدمر اقتصاد العالم وتعاني الحياة النباتية وسيشل السفارة إن استيقظ البركان من سباته. سيكون الحل الوحيد الإجلاء الجماعية.

2- انهيارها ميناء يشكل الانهيار المحتمل للجانب الجنوبي من بركان كلاويا في جزيرة هاواي الكبرى خطرا حقيقيا.

ظواهر طبيعية
ظواهر طبيعية

تسمى هذه المنطقة بهيلين سلام أو انهيار هيلين. ويمكنها طرح اثني عشر ألف كيلو متر مكعب من الصخور في المحيط الهادئ قد يخلف ذلك تسونامي هائلة قادرة على اكتساح المناطق المحيطة بالمحيط الهادىء والوصول إلى ساحل أمريكا الشمالية في غضون بضع ساعات فقط.

منذ مائة وعشرين ألف سنة حدث انهيار مشابه بالقرب من نالوا في هوية. تسببت موجات تسونامي بارتفاع قريبا من ناطحة السحاب تايبيه في أحد أطول المباني في العالم. والآن هذا الجرف لا ينفك يغير شكله أكثر من أي انحدار آخر الجزر المحيطية في العالم. بما أن الصهارة تدفعه فهو يتحرك وعشرة سنتيمترات في السنة في اتجاه البحر. ولكن يعتقد علماء الجيولوجيا أنه من غير المرجح أن يحدث تسونامي هائل قريبا. إن الجرف معزز من قبل بعض الأراضي الضيقة التي تحول دون انفصاله عن البركان.

3- التسونامي بحر الشمال

ظواهر طبيعية
ظواهر طبيعية

قبل أكثر من ستة آلاف ومئتي سنة صار المناخ وأسخن أكثر فأكثر مما تسبب في ذوبان الثلوج وارتفاع منسوب مياه البحر الأمر الذي تسبب في جعل الرواسب تحت الماء حول حافة النرويج أثقل بكثير. وأسفر ذلك عن انهيار جرف قاريا بطول مئتين وتسعين كيلومترا. يعرف هذا الحادث بانزلاق ستوري غاز ثلاثية. ويعتقد العلماء أنه واحد من أعظم الانزلاقات الشبه بحرية التي حدثت على وجه الكوكب عندما انهار الجرف تسبب في تسونامي هائل في شمال المحيط الأطلسي سيئان قد تسببا في هذا الانهيار. أحدهما هو زلزال محتملة قد استهدف انفجارا للجليد النارية. هذه عبارة عن رواسب للجليد تحتوي على جزيئات الميثان وتظهر عادة في قاع البحر أو قد يكون الجليد الذي يحمل تريليونات الأطنان من المادة الصلبة إلى حافة الجرف الساحلي عقب ذوبانه ومن ثم ضرب زلزال تسبب في انهيار منطقة فسيحة من القاع في أعماق البحر.

اكتسحت الأمواج سواحل اسكتلندا ووصلت حتى غرينلاند. والنتيجة هي نورمان لانج حقل غاز طبيعي في الجرف القاري النرويجي كان يعتقد بعض العلماء أن حدثا مشابها قد لا يحدث سوى على أعقاب عصر جليدي جديد. بينما يعتقد آخرون أنه ليس هناك خطرا كبيرا لحدوث انزلاق أرضي جديد.

4- الزلزال المدمر لخندق كاسكيد

ظواهر طبيعية
ظواهر طبيعية

في أعماق المحيط الهادئ قبالة الساحل الغربي لأمريكا الشمالية. هناك منطقة ديساس هنا تلتقي اثنتان من الصفائح التكوينية وتبدأ واحدة منهما في الانحناء والانزلاق تحت الأخرى. يمتد خندق كاساديا من شمال كاليفورنيا إلى جزيرة فانكوفر.

في هذه الحالة يضغط على قاع المحيط تحت الكتلة الأرضية لأمريكا الشمالية. يتحرك القاع حوالي أربعة سنتيمتر في السنة ولكن ظل الجزء العلوي من النظام عالقا في مكانه. والآن يتم على الصفحة الديكتاتورية لأميركا الشمالية. لا ينفك الضغط يتراكم باستمرار ويجب أن يتم تحريره. قد يحدث في شكل زلزالا بقوة تسعة قد يتسبب في غرق ساحل بطول مترين وقد يجعله يتحرك بشكل أفقي. وبعد حدوث زلزال قد يتعرض الساحل إلى أمواج تسونامي شبيهة بتلك التي اكتسحت اليابان في سنة ألفين وأحد عشر. يعتقد العلماء أن المنطقة قد تعرضت في السنوات العشرة الأخيرة إلى واحد وأربعين زلزالا مدمرا أنه وقع آخر زلزال بقوة تسعة في يناير من سنة ألف وسبعمائة.

يعتقد الخبراء في الوقت الحالي أن هناك احتمالا بنسبة سبعة وثلاثين بالمائة أنه سيحدث زلزالا بقوة سبعة فاصل واحد في السنوات الخمسين القادمة.

5- العاصفة الشمسية الهوجاء

ظواهر طبيعية
ظواهر طبيعية

لحسن حظنا حدث أسوأ الانفجارات الشمسية التي سجلت على الإطلاق عندما لم تكن حضارتنا حساسة جدا تجاه بطش الشمس. يعرف باسم حدث كارينغتون وقع في سبتمبر من سنة ألف وثمانمائة وتسعة وخمسين قبل زمن طويل من تطور التكنولوجيا الحديثة محت موجة عملاقة من البلازما والحقل المغناطيسي الواقي المغناطيسية لكوكب الأرض مما أسفر عن عاصفة شمسية هائلة. أدى ذلك إلى شفق قطبين يضيء السماء ولكن بمعزل عن الأضواء الجميلة كان للتيارات الكهربائية القوية التي رافقت العاصفة مآلات عظمة.

تعطلت أنظمة التواصل بالتلغراف بين كل من أوروبا وأمريكا الشمالية ونشبت الحرائق واستمرت إمدادات الطاقة الكهربائية المعطلة في نقل رسائلهم غير المفهومة. في سنة ألف وتسعمائة وتسعة وثمانين ضربت عاصفة شمسية هوجاء أخرى كوكب الأرض. وكانت كاب في كندا الأكثر تأثرا بتداعيات القاسية. انقطعت شبكة الكهرباء عن العمل تماما وترك ستة ملايين شخص بلا كهرباء. بما أن الانفجارات الشمسية تحدث كثيرا. تنبأ العلماء بأن عاصفة هائلة أخرى ستحدث قريبا وسموها بالكارثة العظمى. تحدث مثل هذه العواصف الشمسية العاتية مرة كل خمس مائة سنة.

يعتقد العلماء أنها ستكون قوية كفاية لتعطيل أنظمة الكهرباء والتواصل حول العالم لأيام أو أشهرا أو سنوات حتى.

6- اصطدام جديد بكويكب

ظواهر طبيعية
ظواهر طبيعية

مرة كل بضع ملايين السنين يظهر جسمه من الفضاء كبيرا بما يكفي لتهديد الحضارة كويكب أو المذنب الذي حق الديناصورات من وجه الأرض قد قدر قطره بحوالي أحد عشر إلى ثمانين كيلومترا. إن ضربت صخرة مشابهة مجددا كوكب الأرض كما سيحدث بالضبط أولا قد يتسبب الاصطدام في حدوث تسونامي رغم أن ذلك يعتمد أيضا على ما إذا وقعت الصخرة في منتصف المحيط أو اليابسة. تنبعث سحابات من الغبار الساخن والرمادي والبخار من فوهة الاصطدام سيصل الحطام وبقايا الكويكب إلى خارج الغلاف الجوي من شدة الاصطدام.

تسخن بالأشعة لذلك إن عادت إلى الأرض قد تتسبب في نشوب حرائق في الغابات. وفي هذه الأثناء تستهدف قوة هذا الاصطدام زلازل عالمية وانفجارات بركانية. قد يغطي الغبار وغيره من الجزيئات سطح الكوكب لسنوات مما يخلق بيئة قاسية يصعب العيش فيها للاستعداد لهذا السيناريو. العلماء بصدد تصميم عاكس كويكب افتراضية. تكمن الفكرة في إرسال متفجرات نحو الكويكب سيدمر ذلك أجزاء من سطحه. فيأمل تغيير مداره.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.